دار نور الفرقان
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات دار نور الفرقان ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رابط المنتدى الجديد
السبت 16 أكتوبر 2010, 7:08 pm من طرف راجية عفو الله

» إمام سجد سجدة واحدة في الركعة الأخيرة ولم يسجد للسهو فهل يجوز للمأموم أن يسجد للسهو ؟
الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 9:23 am من طرف الشيخ علي ونيس

» زوجها يهددها بالطلاق لو لم تسمع له
الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 9:01 am من طرف الشيخ علي ونيس

» ماهو القول الصحيح في تحريك السبابة في التشهد؟
الأحد 26 سبتمبر 2010, 11:28 am من طرف الشيخ علي ونيس

» الحكمة النبوية من النهي عن الغضب
الثلاثاء 21 سبتمبر 2010, 1:36 pm من طرف راجية عفو الله

» سؤال عن اعتكاف الزوجة
السبت 18 سبتمبر 2010, 12:26 am من طرف الشيخ علي ونيس

» ما كحم تعليق الصور على الجدران ؟
السبت 18 سبتمبر 2010, 12:18 am من طرف الشيخ علي ونيس

» أفيدوني بالله عليكم
الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 1:13 pm من طرف الشيخ علي ونيس

» ماصحة حديث إن القلوب لتصدأ
الإثنين 13 سبتمبر 2010, 7:01 pm من طرف الشيخ علي ونيس

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أفتوني ما العمل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أفتوني ما العمل ؟

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 20 أبريل 2010, 4:23 am

أنا فتاة في الصف الثاني الثانوي وأقتنعت بفرضية النقاب وحبيته جدا ولكن بابا وماما رافضين اني ألبسه وبيقولوا اني لسة صغيرة أعمل ايه دلوني ؟

زائر
عضو
عضو

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 18/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفتوني ما العمل ؟

مُساهمة من طرف ???? في الأحد 13 يونيو 2010, 12:14 pm

جعل الله لك مخرجا وفرجا

سبحان الله تبقى طاعةوبر الوالدين من موجبات ديننا الحنيف

لكن يبقى للسؤال أهله سيجيبونك عليه ان شاء الله تعالى

اصبري وصابري فان الله معك مبشرك بالخير الكثير

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفتوني ما العمل ؟

مُساهمة من طرف أم شهد في الثلاثاء 15 يونيو 2010, 3:52 am

ابنتى الكريمة هناك اعمال كثيره ممكن ان تعمليها الى ان يرزقك الله بلس النقاب وهى تقوى الله فى كل من حولك واولهم والديك فطاعتهما امر بعد عباده الله وعدم الشرك بالله واعلمى ابنتى ان الفوز بالجنة لمن اتى الله بقلب سليم وكونى فتاه مثاليه فى اخلاقك وتصرفاتك ومعاملاتك مع كل من حولك وكما اخبرنا النىبى صلى الله عليه وسلم ان الله لا ينظر الى صوركم واجسادكم ولكن ينظر الى قلوبكم واعمالكم0000والسباق على الجنة ليس بكثرة صلاه ولاصيام ولكن بما وقر فى القلب اصلحى من قلبك ونواياك يرزقك الله عز وجل بكل خير فى الدنيا والاخره0000هذارأى الشخصى ولكن ننتظرالرأى الفقهى من شيخنا الجليل الشيخ على ونيس000
avatar
أم شهد
المشرفين
المشرفين

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 18/04/2010
العمل/الترفيه : محفظة قرآن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفتوني ما العمل ؟

مُساهمة من طرف الشيخ علي ونيس في الثلاثاء 15 يونيو 2010, 8:46 am

الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
فإن بر الوالدين من أوجب الطاعات وأعظم القربات، وقد صرحت بذلك نصوص الكتاب والسنة، قال الله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا {الأحقاف:15}، وقال: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا {الإسراء:23}. وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذن في الجهاد، فقال له: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد . متفق عليه.
ولكن طاعة الوالدين إذا تعارضت مع طاعة الله، فإن طاعة الله أولى وأحق، روى أحمد وصححه السيوطي والهيثمي والألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
ولبس الحجاب للمرأة أمر من أوامر الله تعالى وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الأحزاب:59}. وقال سبحانه: وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31].
وقال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الأحزاب:59].
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا .
ولبس النقاب يتأكد ويتحتم في هذا العصر الذي فسد الناس فيه ورق دينهم، وثارت فيه شهواتهم، وانتشرت فيه المنكرات، فإذا تقرر ذلك فلا يجوز للفتاة المسلمة ترك النقاب إرضاءً لوالديها أو أحدهما؛ لأن رضا الله مقدم على رضا كل أحد.
ومع أننا نرجح لك لبس النقاب ولو لم يرض أبويك، إلا أننا نحضك على الإحسان إليهما والترفق بهما، وعامليهم بالإحسان وقومي بحقهم عليك وأوصلي لهم النصيحة بالمعروف ونوعي الوسائل بالكتاب والشريط والمجلة النافعة ونحو ذلك، واجتهدي في إقناعهما بأهمية غطاء الوجه وأنه أصون للمرأة وأنه إن خشيت الفتنة فالجماهير من العلماء على وجوب ستر الوجه، وليظهر هذا الالتزام في الظاهر على سلوكك، وأولى الناس بظهور هذا السلوك هما الوالدين، ببرهما، والإحسان إليهما، وطاعتهما فيما لا معصية فيه لله، قبلي يديهما، ورأسهما، وافعلي كل ما من شأنه أن يرضيهما عنك.،
ويحسن بي هنا أن أبين خلاف العلماء في حكم تغطية وجه المرأة، وإن كنت أرجح الوجوب لفساد الزمان، وخروجا من الخلاف، وعملا بالأحوط، فأقول:
قد اختلف العلماء في وجوب تغطية الوجه والكفين من المرأة أمام الأجانب . فمذهب الإمام أحمد والصحيح من مذهب الشافعي أنه يجب على المرأة ستر وجهها وكفيها أمام الرجال الأجانب ، لأن الوجه والكفين عورة بالنسبة للنظر ، ومذهب أبي حنيفة ومالك أن تغطيتهما غير واجبة ، بل مستحبة ، لكن أفتى علماء الحنفية والمالكية منذ زمن بعيد أنه يجب عليها سترهما عند خوف الفتنة بها أو عليها. والمراد بالفتنة بها : أن تكون المرأة ذات جمال فائق ، والمراد بخوف الفتنة عليها أن يفسد الزمان، بكثرة الفساد وانتشار الفساق .
ولذلك أفتينا الآن بجوب تغطية الوجه والكفين على المعتبر عند المتأخرين من المذاهب الأربعة وغيرهم، وإن اختلف فيه المتقدمون .
وعلى هذا : فمن كشفت وجهها فهي سافرة بهذا النظر .
وقد دلنا على وجوب ستر المرأة وجهها القرآن والسنة ومن ذلك:
1- قوله تعالى ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) [الأحزاب:59] .
وقد قرر أكثر المفسرين أن معنى الآية : الأمر بتغطية الوجه ، فإن الجلباب هو ما يوضع على الرأس ، فإذا اُدنِي ستر الوجه ، وقيل : الجلباب ما يستر جميع البدن ، وهو ما صححه الإمام القرطبي ، وأما قوله تعالى في سورة النور ( إلا ما ظهر منها ) ، فأظهر الأقوال في تفسيره : أن المراد ظاهر الثياب كما هو قول ابن مسعود رضي الله عنه ، أو ما ظهر منها بلا قصد كأن ينكشف شيء من جسدها بفعل ريح أو نحو ذلك .
والزينة في لغة العرب ما تتزين به المرأة مما هو خارج عن أصل خلقتها كالحلي والثياب ، فتفسير الزينة ببعض بدن المرأة كالوجه والكفين خلاف الظاهر .
2- آية الحجاب وهي قوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) [الأحزاب:53] .
وهذه الطهارة ليست خاصة بأمهات المؤمنين ، بل يحتاج إليها عامة نساء المؤمنين ، بل سائر النساء أولى بالحكم من أمهات المؤمنين الطاهرات المبرءات.
3- قوله تعالى ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) [النور:31] . وقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت " لما أنزلت هذه الآية أخذن أزورهن، فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها " .
قال الحافظ ابن حجر : {{ ( فاختمرن ) أي غطين وجوههن }} .
4- قوله تعالى: ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن)[النور:60] ، فدل الترخيص للقواعد من النساء وهن الكبيرات اللاتي لا يشتهين بوضع ثيابهن ، والمقصود به ترك الحجاب ، بدليل قوله بعد ذلك: ( غير متبرجات بزينة ) أي غير متجملات ، فيما رخص لهن بوضع الثياب عنه وهو الوجه ، لأنه موضع الزينة ، دلّ هذا الترخيص للنساء الكبيرات أن غيرهن ، وهن الشواب من النساء مأمورات بالحجاب وستر الوجه ، منهيات عن وضع الثياب ، ثم ختمت الآية بندب النساء العجائز بالاستعفاف ، وهو كمال التستر طلباً للعفاف ( وأن يستعففن خير لهن).
5- روى الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان ". وهذا دليل على أن جميع بدن المرأة عورة بالنسبة للنظر .
6- وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين " رواه البخاري وغيره .
قال الإمام أبوبكر بن العربي : وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج ، فإنها ترخي شيئا من خمارها على وجهها غير لاصق به وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها ، انتهى من عارضة الأحوذي .
وقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كنا إذا مر بنا الركبان - في الحج- سدلت إحدانا الجلباب على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه ، إلى غير ذلك من الأدلة ، وننصحك بقراءة كتاب " عودة الحجاب " للدكتور محمد أحمد إسماعيل ، القسم الثالث من الكتاب ، للوقوف على الأدلة مفصلة.
واسأل الله ان يهدي لك والديك، وأن يبصرهما بالحق والصواب، وأن يردهما إليه ردا جميلا.والله أعلم .
[/size]
avatar
الشيخ علي ونيس
المشرفين
المشرفين

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفتوني ما العمل ؟

مُساهمة من طرف زهرة الاسلام في الثلاثاء 15 يونيو 2010, 9:18 pm

اسأل الله ان ييسر لكى أرتداء الحجاب الشرعى وأقول لكى اختى جاهدى قدر المستطاع واعلمى ان قلب والديكى بيد الله عز وجل يقلبهما حيث شاء فسألى الله ان يقلب قلب والديكى على طاعته عز وجل
وأسأل الله لى ولكى ولجميع المسلمين الثبات على الحق
avatar
زهرة الاسلام
عضو
عضو

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 02/06/2010
الموقع : فى الدنيا مؤقتا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى